ثقافة و فن

ماحي بينبين: الكتاب والأدباء الأفارقة مؤهلون أكثر من غيرهم للتفكير في مستقبل القارة

أشرف السليطين الامغاري / آراء :

أكد رئيس مهرجان مراكش للكتاب الإفريقي، ماحي بينبين، أن الكتاب والأدباء الأفارقة مؤهلون أكثر من غيرهم للتفكير في مستقبل القارة المشترك.

وأبرز بنبين، في حديث خص به وسائل اعلام وطنية بمناسبة انعقاد الدورة الثانية للمهرجان، أن الأدب الإفريقي والمنحدرين من أصول إفريقية يتميز بـ “المخيال المشترك” لدى كتابه، مشيرا إلى أن إفريقيا تمتلك كل الوسائل لكتابة أدبها الخاص، وبناء مستقبل أفضل (الذكاء والموارد الأولية والغنى الثقافي…).

وتابع بالقول “أنا من الشغوفين بالأدب الإفريقي. بالطبع، لدينا مخيال مشترك لأن لدينا ماضيا مشتركا، وما نريد القيام به اليوم هو سرد هذا الماضي، والتحدث عن الحاضر والتفكير في الغد”.

وإلى تعزيز المعرفة بالأدب الإفريقي وأدب الكتاب من أصول إفريقية، يضيف المتحدث ذاته، يسعى هذا الملتقى الثقافي بامتياز إلى تحفيز المغاربة على القراءة، لافتا إلى أنه تم هذه السنة إطلاق برنامج غني خارج الأسوار، حيث زارت مجموعة من الكتاب 25 مؤسسة للقاء تلاميذ قرؤوا أعمالهم خلال الأشهر السابقة.

وفي معرض تطرقه إلى خصوصية هذه الدورة التي تولي أهمية خاصة للأدب الإفريقي، سلط السيد بينبين الضوء على نوعية الضيوف المشاركين في هذه التظاهرة، لا سيما الفيلسوف السنغالي سليمان بشير دياني الذي ألقى الدرس الافتتاحي، والفيلسوف وعالم الاجتماع الفرنسي إدغار موران الذي شارك في فقرة “الحوار الكبير”، بالإضافة إلى مؤلفين آخرين، مثل رافاييل كونفيانت، وعبد اللطيف اللعبي، وآلان مابانكو وآخرين.

وفي ما يتعلق بالأدب الشفهي والشعبي الإفريقيين، أوضح رئيس المهرجان أن التقليد الشفوي حاضر بشكل متواصل في مخيال الكاتب المغربي أو الإفريقي ومندمج في الأدب المكتوب.

وبخصوص دور مهرجان الكتاب الإفريقي في بناء الجسور وتعزيز العلاقات بين الكتاب من خلفيات مختلفة، أعرب بينبين عن سعادته لكونه تمكن من تصدير الأدب الإفريقي إلى الأفارقة وأماكن أخرى، من خلال مشاريع شراكة.

ومضى قائلا “يحضر بيننا هذا العام “عمالقة” في الأدب الإفريقي، ووجودهم بيننا وقدرتي على قراءة أعمالهم يعتبر بالفعل نجاحا”، مضيفا أن الغرض من تنظيم هذا النوع من المهرجانات يتمثل في الارتقاء بالمشهد الثقافي الإفريقي، وتحقيق التغيير المنشود.

وفضلا عن كونه رئيسا لمهرجان مراكش للكتاب الإفريقي وأحد مؤسسيه، يعتبر ماحي بينبين من أشهر الفنانين المغاربة. وت رجمت أعماله إلى نحو خمس عشرة لغة، وتعرض لوحاته في أكبر المتاحف والمجموعات الفنية حول العالم.

وكتب بينبين، المزداد بمراكش، اثنتي عشرة رواية، من بينها “نجوم سيدي مومن”، التي حازت جوائز عديدة وتم تحويلها إلى فيلم سينمائي من قبل المخرج نبيل عيوش، تحت عنوان “يا خيل الله”، الذي فاز أيضا بالعديد من الجوائز، بما في ذلك جائزة “نظرة معينة” في مهرجان “كان” السينمائي.

ويرأس الفنان ماحي بينبين، إلى جانب عيوش ومؤسسة علي زاوا، ستة مراكز ثقافية تسمى “النجوم” لصالح أطفال الشوارع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى