رياضة

انطباعات وجوه رياضية مراكشية حول نتيجة المغرب و الكونغو ؛

الصافي افيلال

محمد اجبيح الحسني ( لاعب و رئيس للمولودية مراكش.
قال ان تلعب مباراة قوية في توقيت غير ملائم و حرارة مرتفعة امر غير معقول. لاعبو المنتخب الوطني رغم كل هذه العوامل أدوا الدور باستحقاق أمام الكونغو الذي اعتاد على مثل هذا الطقس الأفريقي زيادة على مؤهلاتهم البدنية ، و أضاف الحسني أن المنتخب الوطني بعد تسجيل الهدف حاول الاقتصاد في اللعب تفاديا للإرهاق و قدم شوط مقبولا قبل أن يستدرك ألحسني الحمد لله ان الخصم ضيع ضربة الجزاء . لكن يضيف المتحدث ماحدث في الشوط الثاني شيء آخر و اعتقد ان المدرب الركراكي بالتعديلات كان ينوي اللعب من أجل الحفاظ على النتيجة مما جعل الخصم يهاجم بقوة حتى تعادل معنا. و خلص الحسني لتأخذ من هذه المباراة و نصحح بعد الهفوات و ان متفائل بالتأهل للربع .

المنصوري دولي و لاعب الكوكب سابقا .

بدوره قال المنصوري : كيف ما كان الحال فإن نتيجة المغرب ضد الكونغو مرضية خاصة حين تلعب في الأشغال الأفريقية و في حرارة مرتفعة زيادة على الرطوبة، وكان الله في عون لاعبينا الذين تحملوا هذه الأجواء برجولية و شراسة و حس وطني . اكيد انه لم لعبنا بنفس النهج و التكتيكي الذي طبقه الركراكي كنا سنحم في نتيجة المباراة لصالحنا لأن اللاعببن تعالوا مع الشوط الأول بذكاء لكن في الثاني ربما اثر عليهم الارهاق مما فسح المجال للكونغو لتعديل النتيجة. و خلص المنصوري بأن المنتخب الوطني المغربي يعتبر الأقوى افريقيا و بامكانه التتويج و هذا مجرد رأي خاص .

حسن اعويدات : إطار وطني .
قال لا أظن اننا استسلمنا أمام الكونغو فهناك بعد العوامل يمكن اعتبارها عائقا أمام لاعبينا اولا كما قال الجميع. الطقس الحار من جهة و أرضية الملعب من جهة أخرى زيادة على امتيازه عناصر الكونغو بالقامات الطويلة و الطراوة البدنية أمر ساعدهم في الوقوف ندا للند ضدنا. عموما يجب تدارك الموقف في المباراتين المقبلتين و نحن واتقون بقدرات لاعبي منتخبنا المغربي و لايفصلنا عن التأهل سوى جزئيات بسيطة .
و الحمد خرجنا مرتاحين للعرض الذي قدمه اللاعبون. وما يؤسفني يضيف اعويدات هي نهاية المباراة التي خرجت عن نطاق الروح الرياضية جراء استفزاز الركراكي من طرف لاعب كنغولي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى