رياضة

الدكتور الكنيدري :الدورة الـ 34 لماراطون مراكش الدولي تسعى لتسجيل رقم قياسي جديد لدى الذكور وتحسين توقيت الإناث

اشرف السليطين الامغاري

تصوير مهدي بنرحو 

أكد محمد الكنيدري رئيس جمعية الأطلس الكبير ومدير ماراطون مراكش الدولي، أن النسخة الرابعة والثلاثون من هذه التظاهرة التي ستجرى يوم الأحد المقبل، تسعى إلى تسجيل رقم قياسي جديد لدى الذكور، وتحسين توقيت الإناث.

وقال السيد الكنيدري، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، “نتطلع خلال هذه الدورة إلى تحطيم الرقم القياسي الذي بحوزة العداء المغربي هشام القواحي بتوقيت (2س 6د 32 ث)، أو مقاربته نظرا للمستوى الجيد لمجموعة من العدائين المشاركين في هذه الدورة من بينهم عدائين أجنبيين يتوفران على توقيت (2س 04 د)، وكذا تحسين التوقيت المسجل في صفوف الإناث”.

وذكر بأن هذه التظاهرة الرياضية حققت بعض الأهداف التي سطرتها اللجنة المنظمة خلال الدورات الخمس الماضية والمتمثلة على الخصوص، في تحسين توقيت الماراطون بالنسبة لفئة الذكور، وأيضا فئة الإنات، وكذا الرفع من عدد العدائين المشاركين سواء المغاربة أو الأجانب، إلى جانب المساهمة في إشعاع مدينة مراكش كوجهة سياحية عالمية بامتياز.

وأشار السيد الكنيدري، إلى أن ماراطون مراكش الدولي يتوفر على العلامة المتميزة على المستوى القاري حيث يعتبر الأول على مستوى القارة السمراء من حيث مستوى التنظيم وعدد المشاركين، مؤكدا على السعي إلى بذل المزيد من الجهود من أجل تحقيق العلامة العالمية الكبرى للماراطون.

وأبرز في هذا الصدد، حرص اللجنة المنظمة على استقطاب أكبر عدد من المشاركين، واستدعاء أبطال من مستوى عال حققوا توقيتات زمنية جيدة على صعيد الماراطونات العالمية.

وسجل، من جهة أخرى، أن دورة هذه السنة من المنتظر أن تعرف مشاركة حوالي 13 ألف عداءة وعداء من بينهم 2500 عداء أجنبي يمثلون القارات الخمس، مضيفا أنها تعتبر دورة “التحدي” لكونها تأتي في ظرفية تتسم بتحولات وأزمات يعيشها العالم كان لها الأثر الكبير على مستوى الاقتصاد العالمي.

ولفت مدير الماراطون إلى أن هذه التظاهرة الرياضية، المنظمة بمبادرة من جمعية الأطلس الكبير، وبتعاون، على الخصوص، مع وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، والجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى، وولاية جهة مراكش، ومجلس عمالة مراكش، ستعرف تنظيم يوم بدون سيارة بتعاون مع المصالح المعنية بالمدينة في سياق التزام المغرب بتعزيز أساليب الحياة الصديقة للبيئة، وانطلاقا من الدور الريادي والفعال للمملكة في مكافحة التغير المناخي على المستوى العالمي.

وأوضح أن هذه المبادرة تروم الرفع من مستوى الوعي العام لدى المواطنين بالقضايا البيئية مع تشجيع اعتماد وسائل نقل مستدامة، حيث سيتم من خلال هذا اليوم تحرير شوارع المدينة من حركة السيارات مما سيتيح للمواطنين الفرصة لاكتشاف جمال المدينة الحمراء، سيرا على الأقدام.

تجدر الإشارة إلى أنه ومنذ سنة 2015، حصل ماراطون مراكش الدولي على العلامة التي تسمح له بالتأهل لبطولة العالم، ومنذ سنة 2020، حصل على علامة ألعاب القوى العالمية ليكون محطة تمكن العدائين من التأهل إلى الألعاب الأولمبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى