رياضة

الإطار الوطني عبد الحفيظ ارجيلة في سطور .

الصافي افيلال 

يعتبر مولاي عبد الحفيظ ارجيلة من بين اجود الأطر الوطنية التي تزخر بها مدينة مراكش، راكم العديد من التجارب الميدانية و أغنى رصيده المعرفي بابجديات كرة القدم من حيث التكوين و التلقين و الإعداد البدني و النفسي ، ارجيلة الرجل العصامي و بطولات لا محدودة حاز على عدة شواهد من دول اوربا و المغرب ، فضلا عن مراحل التكوين التي اجتازها باستحقاق و بميزة مشرفة في المانيا.

جريدة اراء أبت إلا أن تنبش في مسيرة هذا الإطار الوطني ابن مدينة مراكش ، حيث جاور مجموعة من الأندية المغربية كمدير فني من قبل أولمبيك أسفي. اتحاد ورزازات. شباب ايت ملول أولمبيك اليوسفية . أولمبيك مراكش قبل أن يحط الرحال بمركز التكوين القنسولي و مدرسة الكوكب كمدير تقني ، و بصمت داخل هذا المشتل على نتائج و مردودية حميدة طيلة توليه هذه المسؤولية التي حمل رسالتها بتفاصيل و جد و انضباط في عمله . غير أن بعض الأشخاص الذين لا يريدون الإصلاح و خدمة الصالح العام للكوكب ناوروا و ناوشوا في الخفاء مما دفع به إلى مغادرة مدرسة الكوكب من الباب الواسع و مرفوع الرأس.

ارجيلة نظرا لكفاءته و رؤيته التاقبة لإعداد جيل الغد أسندت إليه وزارة الرياضة و الشباب مهمة إطار ضمن خلية اكاديمتها بجوار الدكتور يونس قبي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى