صحافة وإعلام

المعهد العالي للصحافة والاتصال ينطم حفل تخرج الفوج 23

نظم المعهد العالي للصحافة والاتصال بالدار البيضاء اليوم الجمعة حفل تخرج الفوج (23) من طلبته برسم الموسم الجامعي 2022 / 2023.

ويتعلق الأمر بطلبة حاصلين على شهادتي الإجازة والماستر (30 طالبة وطالبا)، وذلك بعد أن قضوا ثلاث سنوات من التكوين اكتسبوا خلالها معارف أساسية تتعلق بمهنة الصحافة في تمظهراتها المختلفة.

وبالمناسبة جرى تقديم معطيات إضافية حول نوعية التكوين الذي تلقاه طلبة هذا الفوج من أجل تأهيلهم كي يلجوا مجال الإعلام بشكل سلس، علاوة على استعراض نماذج من بحوثهم.

وبالمناسبة جرى تكريم وزير الشباب والثقافة والتواصل محمد المهدي بنسعيد، ومحمد عبد الرحمن برادة (أحد رواد الإعلام في المغرب)، والإعلامي الراحل عمر سليم، والرئيس السابق للجامعة الملكية المغربية للتنس محمد مجيد، ورئيس مؤسسة محمد مجيد، سفيان مجيد، والأستاذ بالمعهد العالي للصحافة والاتصال أمين مرجون.

وبالمناسبة أعرب وزير الشباب والثقافة والتواصل في كلمة بالمناسبة، عن تهانئه لطلبة هذا الفوج الذي حمل إسمه (فوج محمد المهدي بنسعيد)، متمنيا في الوقت ذاته أن يشكل هؤلاء الخريجين” الركائز المستقبلية للصحافة، وعلى نطاق أوسع لقطاع الإعلام المغربي المعزز الذي نعمل عليه “.

وقال في هذه الكلمة، التي تلاها نيابة عنه الكاتب العام لقطاع التواصل، عبد العزيز البوزدايني، “لقد اخترتم الصحافة، وستصبحون صحفيين، والصحافة بكل أشكالها هي الضامن لمجتمع حر وديناميكي ودولة ديمقراطية متجذرة ومفتاح ازدهارنا”.
وبعد أن أشار في هذه الكلمة، التي هي بمثابة درس افتتاحي للموسم الجامعي ( 2023 / 2024)، إلى أن وجود صحافة قوية ومستقلة أمر ضروري لبلدنا، قال السيد بنسعيد إن المغرب، الذي يتمتع بطبقة من الصحفيين الموهوبين متعددي اللغات ووسائل إعلام قوية ومستقلة، لن يحتاج إلى الصحافة الأجنبية كي تتكلم عن وجهة نظره أو التحدث باسمه.

كما أكد أن وجود صحافة حرة ومستقلة، تتمتع بالوسائل اللازمة لممارسة مهنتها، أمر ضروري لبلد ديمقراطي مثل المغرب، لافتا في الوقت ذاته إلى أن شبكات التواصل الاجتماعي، رغم أهميتها، لن تحل أبدا محل مهنة الصحافة، التي تدافع بجديتها وصرامتها واستقلاليتها عن التعددية الديمقراطية والثقافية المغربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى