رياضة

خبير في العلاج النفسي: إدمان الرياضة كالإدمان على القمار

قال البروفيسور فرانك جيرالد بايونك إن إدمان الرياضة هو نوع من الإدمان السلوكي مثل إدمان القمار، مشيرا إلى أن الرجال أكثر عرضة للإصابة به.

أوضح أخصائي الطب النفسي والعلاج النفسي الألماني أن إدمان الرياضة هو رغبة قسرية في ممارسة الرياضة للاستمتاع بحالة السعادة والراحة النفسية بشكل مستمر؛ لأن الرياضة تساعد على إفراز هرمونات السعادة.

وأضاف بايونك أن هذه الرغبة القسرية تنجم عن الرغبة في إلهاء النفس هربا من الضغوط والأعباء النفسية، كما أنها قد ترجع أيضا إلى اضطراب إدراك شكل الجسم؛ حيث يدرك المصاب شكل جسمه بشكل مختلف عما هو عليه، ويحاول الوصول إلى المثل الأعلى، الذي يسعى إليه، حتى لو لم تكن هناك حاجة إليه.

وبناء على ذلك، يمارس الشخص المصاب بالإدمان الرياضة بشكل مفرط، مع إهمال بقية الأنشطة الحياتية الأخرى، فضلا عن الشعور بالضيق الشديد في حال عدم ممارسة الرياضة، وتظهر عليه حينئذ أعراض الانسحاب، مثل التوتر النفسي والغضب وسرعة الاستثارة والعدوانية.

وينبغي استشارة طبيب نفسي فور ملاحظة هذه الأعراض للخضوع للعلاج النفسي في الوقت المناسب، لاسيما إذا كانت هذه الأعراض النفسية مصحوبة بأعراض جسدية أيضا، مثل الإرهاق الشديد وفقدان الوزن الشديد ومتاعب العظام والاضطرابات الهرمونية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى