ثقافة و فن

دار الشعر بمراكش تبعث باقة محبة وتقدير للمرأة في يومها العالمي

حمزة الرائس – آراء

 

نظمت دار الشعر بمراكش اليوم الأربعاء 8 مارس الجاري، يوما احتفاليا، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، الذي يصادف 8 مارس من كل سنة.

وقدمت فرقة “الورشان لفن الملحون والتراث المغربي بمراكش” في مستهل هذا الحفل الشعري، عرضا فنيا، يروم إلى الإحتفال بعيد المرأة، هذه الأخيرة التي تُعد ركيزة هامة داخل المجتمع، نظرا لما تقدمه من خدمات جليلة، وبصمات واعدة في مجالات عديدة، كما خصت الدار النساء الشواعر بهذا الإحتفال.

وافتتح مدير دار الشعر بمراكش عبد الحق ميفراني هذا اليوم الإحتفالي، بإلقاء كلمة ترحيبية، خَص بها كل الحاضرين والحاضرات، والشعراء والشواعر اللواتي شاركن بقصائدهن الشعرية في يومهن العالمي.

وشاركت في هذا الحفل الفني الموسوم ب “أصوات نسائية” كل من الشاعرة فدوى الزياني، والشاعرة نعيمة فنو، والشاعرة فاطمة الزهراء بنيس، وفي هذا السياق قالت الشاعرة فاطمة الزهراء بنيس، لموقعنا الإلكتروني آراء أن “الشعر كان وما زال محفزا على الإلتزام والإحتفاء بالقيم الإنسانية الرفيعة، فالبنسبة لي يبقى الشعر هو الأنسب والأجمل للإحتفال بعيد المرأة، لأنني أنا كشاعرة وكامرأة، الشعر يحفزني أن أقدر كينونتي وأحتفي بأنوثتي على مدار السنة وليس فقط في اليوم العالمي للمرأة”.

فيما أبدى مدير دار الشعر بمراكش عبد الحق ميفراني سعادته ” كنا سعداء اليوم أن نقترح على جمهور دار الشعر بمراكش هذا الديوان المصغر لشاعرات مغربيات ينتمين إلى راهن الشعر المغربي المعاصر، وكما نقول دائما إلى شجرة الشعر المغربي الوارفة”.

وأضاف مدير دار الشعر “ثلاث شاعرات، فاطمة الزهراء بنيس، ونعيمة فنو، وفدوى الزياني، ينتمين أساسا إلى راهن القصيدة المغربية الحديثة ومهم جدا اليوم أن نتمثل هذا المنجز الشعري، والذي استطاع أن يحضر ليس فقط في المشهد الشعري المغربي، ويمكن أن يحضر أيضا عربيا وحتى كونيا، خصوصا من خلال العديد من الترجمات التي تمت لنصوصهن”

وتجدر الإشارة إلى أن دار الشعر، التي افتتحت أبوابها يوم 16 شتنبر من سنة 2017، تنفتح على كل الأصوات الشعرية النسائية، وكذا الرجالية، علاوة على ترحيبها بين الفينة والأخرى بتعدد اللهجات داخل أسوار القصيدة الشعرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى