مجتمع

المهنيين بسوق الجملة: حملة لتشخيص الأهلية الصحية للسياقة

نظمت، يوم امس السبت، بالمدينة الحمراء، حملة طبية لتشخيص الأهلية الصحية للسياقة لفائدة السائقين المهنيين بسوق الجملة للفواكه والخضر بمراكش، وذلك بمبادرة مشتركة بين الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية، والجمعية المغربية للأطباء المعتمدين للفحص الطبي لرخصة السياقة.

 

وتهدف هذه المبادرة الإنسانية، المنظمة تحت شعار “الأهلية الصحية لقيادة مركبة..ضمان للسلامة الطرقية”، لفائدة 120 سائقا مهنيا، إلى تقييم الأهلية الصحية للسائقين للسياقة، وتصحيح بعض موانع السياقة، والتحسيس حول أهمية الأهلية الصحية للسياقة من أجل الوقاية والسلامة الطرقية.

 

وقال المدير الجهوي للوكالة الوطنية للسلامة الطرقية بجهة مراكش – آسفي، السيد علي لخروف، إنه “في إطار استراتيجية الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية، نظمنا هذه الحملة التي تستهدف سائقي شاحنات البضائع المهنيين، بهدف إدماج الجوانب الطبية والسلوكية للعنصر البشري، باعتباره عنصرا لا محيد عنه في سياسة السلامة الطرقية”.

 

وأضاف أن الحملة تشمل أيضا جانبا للتحسيس، قصد إيقاظ الوعي لدى هذه الفئة من المهنيين، الذين يستعملون الطريق يوميا، وذلك من خلال عدة محاور، تتمثل في الحمولة، وحالة الطقس، ومخاطر استعمال الهاتف أثناء القيادة، وغيرها، داعيا هؤلاء المهنيين إلى الاحترام الدقيق لقانون السير، وتوخي الحذر والتحلي بروح المسؤولية على الطرق.

 

من جهته، قال نائب رئيس الجمعية المغربية للأطباء المعتمدين للفحص الطبي لرخصة السياقة، محمد رياض، إن هذه الحملة “تهدف إلى المشاركة في إنجاز محاور الاستراتيجية الوطنية للسلامة الطرقية، التي تتضمن عدة ركائز، وخاصة الركيزة التي تعنى بالأهلية الصحية والتكفل الطبي بالسائقين”.

 

وأوضح أن “أطباءنا (أطباء القلب، والالتهابات الرئوية، والعيون، والأنف والأذن والحنجرة، وأطباء عامون..) سيقومون بتشخيص مجموعة من حالات عدم القدرة والموانع من السياقة من أجل تصحيحها، مساهمين بذلك في محاربة حوادث الطرق بجميع أشكالها”، مضيفا أن هذه المبادرة تسعى أيضا إلى التحسيس بأهمية الأهلية الصحية، التي تتطلب السلامة البدنية والذهنية، قصد الوقاية من حوادث السير.

 

وقدم المنظمون خلال هذه الحملة، المنظمة بتنسيق مع السلطات المحلية، وإدارة سوق الجملة، وممثلي السائقين المهنيين، والوقاية المدنية بمراكش، سلسلة من الخدمات، من قبيل تشخيص الإصابة بداء السكري، والاضطرابات في دقات القلب، واضطرابات النوم، وفحوصات الأهلية الصحية للسياقة والتحسيس حول الصحة والسلامة الطرقية، وغيرها، بتأطير من طاقم متعدد الاختصاصات، يتكون من 24 شخصا، موزعين بين أطباء معتمدين، وأخصائيين، وطاقم طبي، وممرضين ومتطوعين.

 

يذكر أن الجمعية المغربية للأطباء المعتمدين للفحص الطبي لرخصة السياقة تنظم، منذ سنة 2015، بشراكة مع الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية، العديد من حملات تشخيص الأهلية الصحية للسياقة لفائدة السائقين المهنيين، والتي كشفت أن نسبة 41 بالمئة منهم غير مؤهلين، شريطة القيام، على الخصوص، بتصحيح البصر والسمع، والخضوع لجراحة في العيون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى