رياضة

الجائزة الكبرى لسباقات الخيول بالمغرب،تحقق نجاحا كبيرا في النسخة الأولى من نوعها في القارة الإفريقية 

آراء – مراكش

أعلنت الشركة الملكية لتشجيع الفرس (SOREC) عن اختتام فعاليات النسخة العاشرة للجائزة الكبرى لإفريقيا لسباقات الخيول، والتي نُظمت بمدينة مراكش، ولأول مرة في المغرب وإفريقيا.

هذا الحدث الرائد الدولي الذي نظمته الشركة الملكية لتشجيع الفرس (SOREC) والجمعية الإفريقية لليانصيب (ALA) بشراكة مع الرهان الحضري المتبادل الفرنسي (PMU)، والذي كان يُقام عادة ومنذ سنة 2012 في ميدان سباق الخيل Vincennes بفرنسا، عرف إقبالا وشعبية كبيرين من قبل المهنيين وعامة الناس.

وبهذه المناسبة، أكد السيد عمر صقلي، المدير العام للشركة الملكية لتشجيع الفرس (SOREC) قائلا: «لابد أن نشير إلى أن النسخة المغربية لهذه المنافسة السنوية المرموقة تميزت بالنجاحات والإنجازات. كما أنها مكنت في المساهمة في الإشعاع الدولي لقطاع سباقات الخيول الإفريقي. كما أن التنظيم في المغرب ساهم في إنجاح هذا الحدث، لأن هذا يعتبر سابقة في القارة بأكملها نظرا للدور المهم الذي يلعبه في ترسيخ إشعاع وتأثير إفريقيا في مجال سباقات الخيول و قطاع اليانصيب» 

ومن جهته، قال السيد درامان كوليبالي، رئيس الجمعية الإفريقية لليانصيب (ALA) «نحن جد سعداء وفخورون بالنجاح الكبير الذي حققته هذه المنافسة الأولى من نوعها في مجال سباقات الخيول والتي نُظمت هذه السنة في المغرب. إن النجاح الكبير الذي حققته نسخة هذه السنة لا يقتصر فقط على الأرقام القياسية المسجلة من حيث الحضور وإنما أيضًا من حيث الدور الأساسي الذي تضطلع به المنافسة في توطيد أواصر التعاون والتضامن داخل القارة الإفريقية».

شكلت نسخة هذه السنة للجائزة الكبرى لإفريقيا لسباقات الخيول، موعدا هاما بامتياز لالتقاء رواد ومحبي سباقات الخيول في إفريقيا. حيث شارك في هذه التظاهرة ما لا يقل عن 10 دولة إفريقية، إضافة إلى ممثلين أوروبيين. كما تم تخصيص برمجة غنية تخص العديد من السباقات في إطار هذه المنافسة، إلى جانب سباق الجائزة الكبرى لإفريقيا الرئيسي الذي فاز به فرس JAD GRINE بمعية الفارس أمين مغات مرتديا ألوان مالكه السيد محمد الكرش.

على هامش سباقات الخيل المنظمة في إطار الجائزة الكبرى، تم تنظيم ندوة  يوم الخميس 19 ماي 2022 من قبل لجنة تضم أسماء بارزة من المتدخلين وقد تمحور موضوعها حول: “الرقمنة في إفريقيا وقطاع اليانصيب في عصر ما بعد جائحة كوفيد”. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى